الهندسة المعمارية

تاريخ التحديث: ١١ نوفمبر ٢٠٢١




فكرة عامة عن تخصص هندسة العمارة:

يُعرف اختصاص هندسة العمارة بارتباطه الوثيق بالفن وعلم الهندسة في الوقت في الوقت ذاته فإن فن العمارة هو ابتكار وتخيل الشكل الخارجي للبناء أو العقار, ومن ثم إمكانية رسمه وتصميمه على الورق بأدق التفاصيل، ومن ثم متابعة وتوجيه المهندسين المدنيين خلال فترة التشييد، وكل هذا ضمن معايير علمية محددة تضمن لهذا الخيال أن يتحقق على شكل بناء ويكون صالح للعيش فيه بسلام وأمان، وإمكانية مواجهته للحوادث الطبيعية العادية والطارئة.

كما أن من وظائف المهندس المعماري مراعاة الوقائع البيئية والجيولوجية لموقع البناء، وومراعاة ظروف المنشآت المجاورة أثناء القيام بالتصميم الجديد، سواء كان بناءً سكنياً، أو منشأة صناعية أو خدمية، أو جسراً أو نفقاً، وما إلى ذلك...

ويجب أن يراعي أيضاً هذا الابتكار أيضاً حاجات الناس اللازمة من هذا البناء، فمثلاً عمارة الجوامع يجب أن تذكر من يراها بالتاريخ الإسلامي العريق، لتغطي الجانب الروحي، أما تصميم الجسور يجب أن تذكر بالمتانة أولاً ثم الجمال، الأبنية السكنية يجب أن تتسع لعدد جيد من الناس ضمن مساحة مناسبة ومريحة.

أهميّة تخصص هندسة العمارة:

ويعد تخصص هندسة العمارة أحد التخصصات المهمة في الساحة العلمية، إذ يهتم التخصص - والمعروف أيضًا باسم هندسة المباني - بالتعامل مع الجوانب التكنولوجية لتخطيط المباني وتصميمها وبنائها وتشغيلها، مثل التحليل والتصميم المتكامل للأنظمة البيئية، كما يهتم تخصص الهندسة المعمارية بالحفاظ على الطاقة، والتدفئة والتهوية وتكييف الهواء، والسباكة، والإضاءة، والحماية من الحرائق، والنقل الرأسي والأفقي، والأنظمة الهيكلية والسلوك وخصائص مكونات مواد البناء، وإدارة البناء، كما يهتم بتشييد المباني المرنة، ويحل المهندسون المعماريون في موقع الصدارة في مواجهة العديد من التحديات الرئيسة في القرن الحادي والعشرين؛ إذ يطبقون أحدث المعارف والتقنيات العلمية في تصميم المباني.

والعمارة تعكس هوية المكان الذي تكون فيه، وتشرح للناظر إليها دون أن تتكلم عن ما فعل الناس في هذا المكان من قبل وكيف كانوا يفكرون، وأيضاً عن الحالة الاقتصادية والاجتماعية التي مر بها هذا المكان.

فالناس يرحلون عن الدنيا وتبقى آثارهم لتخبر عنهم وعن ما صنعوا، والعمارات دليل كعين الشمس عن ثقافة وحياة الناس الذين تركوها أو الذين ما زالوا يعيشون فيها.

ماهي مميزات دراسة هندسة العمارة؟

يعد تخصص هندسة العمارة من أهم التخصصات المطلوبة؛ نظراً للحاجة المستمرة إلى هذا التخصص، إذ إن العمارات تزداد كل يوم، ويزداد معها الحاجة إلى تصميم الجديد وتطويره ومراقبته، وهناك طلب مرتفع على المهندسين في كل البلاد حول العالم، مما يعني أن لدى خريج هندسة العمارة آلاف الفرص الممتازة للحصول على وظيفة في الهندسة مباشرة بعد التخرج، إذ إن هندسة العمارة أو الهندسة المعمارية هي إحدى فروع الهندسة التي تقوم على معرفة العديد من فروع الهندسة المتعلّقة بالتشييد والبناء، ابتداءً من التصميم المعماريّ والإنشاء، وصولاً إلى الصيانة وتشغيل المبنى.

مجالات عمل تخصص هندسة العمارة بعد التخرج

يعد قطاع تخصص هندسة العمارة من القطاعات الغنية بفرص العمل، ولها العديد من الآفاق التي تتيح الفرص المرموقة في المنشآت العامة والخاصة، ولا يقتصر عمل المهندس المعماري في الورشات فحسب، بل يستطيع العمل في مؤسسات العمارة، سواءً كانت خاصة أم حكومية، كما أنه يستطيع بدء مشروعه الخاص، ومن المجالات التي تشملها هندسة العمارة:

  • الإشراف على العمَّال المسؤولين عن رسم المخططات وإعداد الوثائق

  • إعداد عقود البدء بالمشاريع وإبرامها

  • الالتقاء بالعملاء أو الزبائن من أجل تحديد المتطلبَّات اللازمة للبدء بعملية البناء

  • التسويق للعمل عن طريق عرض المباني التي قام بها المهندس

  • تقدير قيمة المعدَّات والمواد التي يحتاجها أي مشروع

  • تكنولوجيا البناء

  • الرسم المعماري

  • شركات الإنشاء

  • شركات المشاريع الهندسية

  • العمارة الداخلية

  • مُدير مشاريع

  • المكاتب الهندسية

  • مهندس مُشرف

  • مؤسسات الاستشارات

  • الهندسة المعمارية

ماهي أقسام كلية هندسة العمارة؟

يعد تخصص الهندسة المعمارية من فروع الفنون والتصميم، إضافة إلى أنه فرع من فروع الهندسة، وتشمل هذه الهندسة بعض التخصصات، وهي:

  • البناء

  • التشييد

  • التكييف

  • التصميم

  • الإضاءة

  • الإنشاءات

  • التوصيلات الكهربائية

  • التصميم باستخدام الحاسوب

أهم المواد والمساقات الدراسية التي يشملها تخصص هندسة العمارة

تتشابه المواد التي تُدرس في تخصص هندسة العمارة من جامعة إلى أخرى، ومن هذه المواد:

  • إدارة الإنشاءات

  • إدارة المباني

  • أنظمة هندسية

  • تاريخ العمارة

  • تاريخ الفنون والهندسة المعمارية

  • التحليل الهيكلي في الهندسة المعمارية

  • التصميم المعماري

  • التصميم بالحاسوب

  • التصوير الفوتوغرافي

  • حماية التراث

  • الصوتيات في المباني

  • الضوئيات في المباني

  • الفرق بين العمارة والفنون

  • الفرق بين تاريخ ونظرية العمارة

  • فن العمارة

  • قانون البناء

  • مواد البناء

  • الكهربائيات في المباني

  • نظرية الإضاءة المعمارية وتصميمها

  • تارخ الثقافات والمعتقدات.

  • رسم معماري.

  • هندسة معمارية.

  • تقنيات التصميم والهياكل.

  • مقاومة البناء.

  • تصميم بناء ملائم للمحيط.

  • تقنيات ومعدات الهياكل.

  • الحواس في العمارة: الضوء والصوت

  • إعادة تأهيل وحماية العمارات الأثرية

تخصصات الهندسة المعمارية:

العمارة مجال واسع لا يقتصر فقط على الشكل الخارجي للبناء، ولا يمكن دراسته في الجامعات كتخصص واحد، فنجده يتشعب إلى التخصصات التالية:

  • العمارة: وهو التخصص الرئيسي الذي يعنى بتصميم هياكل الأبنية والجسور ويتابعها حتى إنشائها.

  • التصميم الداخلي (الديكور): ويهتم هذا الفرع بتصميم كل ما يتعلق بالبناء من الداخل، من توزيع الغرف، ومحتوياتها، وطريقة ملء فراغها بشكل إبداعي ومميز.

  • تصميم المنتجات الصناعية: ويهتم بشكل الأدوات والأجهزة والمعدات، كالتصميم الخارجي والداخلي للسيارات، والأجهزة الرياضية وأدوات المنزل الكهربائية، حيث أنه تخصص يجمع بين العمارة والصناعة.

  • هندسة المحيط والمنظور الخارجي: لا بد من منظور ومحيط رائع بعد الإنتهاء من تشييد عمارة مميزة، فهو الفرع الذي يصمم مرافق ما حول الأبنية، من جنائن وبحيرات وممرات وقناطر تعكس الجمال الداخلي لهذا البناء.

  • تخطيط الضواحي والمدن: يعنى التخصص برسم وتنظيم المدن الجديدة، حيث يقوم بتصميم الشوارع وما تحتويه من بنية تحية ومجمعات سكنية وحدائق ومراكز تسوق.

من يناسبه دراسة هذا التخصص؟

صاحب الخيال والإبداع:

التصاميم المعمارية الجديدة تحتاج دائماً إلى أفكار مبتكرة غير مألوفة، تناسب الحضارة والواقع الموجودة فيها، فتحتاج إلى شخص قادر على تصوّر الهياكل وخلق المباني بأشكال جديدة في مخيّلته.

من له حس بالفن والذوق الرفيع:

أيضاً يحتاج هذا التصور إلى فن وذوق يعطيه الروح، ليمثل حضارة أو ثقافة معينة، ويأتي هذا الذوق من الاطّلاع والقراءة المستمرة عن الشعوب والتاريخ.

ميول إلى الرياضيات والعلوم:

لا بد أثناء دراسة هذا التخصص من معرفة علمية وافية بالرياضيات والفيزياء التي يحتاجها، ولها دور مهم في إنجاح المشاريع المعمارية، بدايةً من التصميم وحتى إتمام البناء.

معلومات عن دراسة الهندسة المعمارية في تركيا

٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل